عاجل

الفوعة وكفريا | مناشدة انسانية

الفوعة وكفريا | مناشدة انسانية

بإسمي وبإسم اهلي الفوعة وكفريا للمحاصرتين.. أحيطكم علماً أن الحصار الخانق قد بلغ أوجه فلا ماء و لاخبز و لازيت فهذه المواد هي عماد الحياة و مستلزمات البقاء بعد أنا استغنينا عن كل متطلبات الحياة
?من صغيرنا حتى كبيرنا نسأل الاسئلة التالية..
?لماذا نحن عطاشى لاماء ولا وقود ومدينة ادلب لاتبعد عنا عشرة كيلو مترات تمد من قبل الحكومة بالطاقة والوقود؟
?لماذا اسواقنا خاوية كبطون أطفالنا ومدمرة ايضاً وأسواقهم تعج بكل متطلبات الحياة؟؟؟
?لماذا نسعف الجرحى ونتنقل على الدواب وضجيج سياراتهم حولنا وكأننا من عالم آخر ؟؟؟
?لماذا أطفالنا جائعون لا ملابس ولا أحذية..  و المرض بدأ يتسلل إلى اجسادنا بسبب سوء التغذية ونقص الادوية وتلوث المياه..  والخضروات التي زرعت وروت من مياه الصرف الصحي ؟؟؟
?لماذا لا يدعم المشفى بالوقود والادوية.. فكل يوم نودع مرضى رحلوا بسبب توقف أغلب الاجهزة فلا كهرباء لتشغيلها كالحواضن والتصوير والتحاليل وغرف العمليات ؟؟؟
?لماذا نعود للعصور القديمة ونشغل الحطب لقضاء حاجاتنا ونغتال زيتوننا المقدس فلا بديل عنه للطاقة؟؟؟
?لماذا لا يمر علينا يوم بدون قذائف الغدر التي دنست كل شبر من ترابنا المقدس
دمرت بيوتنا ومساجدنا وتراثنا وحتى مقابرنا ؟؟؟
?لماذا لا يمضي يوم إلا نودع فيه شهداء إما على الجبهات او قنص أو مرض؟؟؟
?لماذا أهلنا مشردين دمرت بيوتهم إما في الملاجئ أو في الصالات؟؟؟
?لماذا نعيش تحت رحمة المهرب والمحتكر والغلاء الفاحش؟؟؟
? أسئلة كثيرة …كثيرة ..كثيرة ؛ نناشد الرئيس الدكتور بشار الاسد و الحكومة و مجلس الشعب و الدكتور الأخ حسين راغب ممثلنا في المجلس نناشد الضباط وصف ضباط وعسكريين ..  نناشد أهلنا في الخارج..  نناشد المنظمات الانسانية.. الأمم المتحدة.. الصليب الأحمر والهلال ..  نناشد الاعلاميّن والناشطين والمثقفين ايصال صوتنا..  نناشد الشرفاء وأصحاب الضمائر بفك الحصار ففد بلغ السيل الزبى وأن يكون ملف الفوعة وكفريا من أولياتهم  ؛ وان كان الامر صعباً الآن لماذا لا يفتح طريق امداد لايصال المعونات فالناس يموتون من العطش ؛ فمتر مكعب من الماء اليوم بعشرين الف ؛ و كيلو الخبز بألفين ؛ و تنكة الزيت بمئة و خمسين ألف
?الناس يموتون من الجوع وما تقدمه الطائرات كل شهر لا يكفي ثلث البلدتين و لايسد رمق إنسان و علمتم بأن ما يصلنا من المواد كالسكر و الملح و الحمض بالغرامات .. أكرر وأقول بالغرمات
?انظروا في حالنا ..  قفوا وفقة تضامنية مع شعب يحتضر .. ضاع مستقبل شبابنا إما محاصرون أو شهداء أو مقاتلون مدافعون عن الارض والعرض أو منحرفون فالجوع كافر.. أنقذوا طفولتنا البرئية التي لم تعرف من هذه الحياة إلا الارهاب والقذائف والوحشية والجوع والعطش والشقاء والحرمان ألا يحق لهم الحياة كغيرهم من الأطفال.. امسحوا دموع أمهاتنا الثكالى..  لموا شمل أسرنا فأغلبنا نصفه الاخر في الخارج سواء زوج أو زوجة أول أطفال بعيدين عن أهلهم هكذا حكم عليه الحصار والارهاب

✏ بقلم ايمان تقي – الفوعة المحاصرة

#انقذوا_الفوعة_كفريا

موقع صامدون برس الأخباري

image

اظهر المزيد

رأي واحد على “الفوعة وكفريا | مناشدة انسانية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *